عويشه يدعو المصلين لشكر نعم الله خلال خطبة الجمعة بمسجد التجانى نصر بمحلية ام بده الفيحاء

دعا د.جابر ادريس عويشة الوزير رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم المصلين بمسجد التجاني حسين  بمنطقة الفيحاء إلى شكر نعم الله ببناء المساجد وبيوت الله لتصبح منطقة إشعاع ونور وأشار إلى أن الله نسب البيوت له وحده وأفرد الكبرياء له وحده وقال يستوي فى المساجد الكل الغني والفقير والكبير والصغير مشيرا إلى اهمية تحقيق وظيفة ورسالته المسجد العبودية لله عز وجل وأبان أن عمارة الأرض معنوية ومادية وان وظيفة الناس هى استخلافهم فى الأرض وقد اختار الله سبحانه وتعالى الإنسان دون سائر المخلوقات للخلافه وقال إن المساجد مكان للتواضع والانكسار لله عز وجل وأبان عن أول عمل قام به النبى صلى الله عليه وسلم بناء المسجد لبناء لبنة الإسلام وان البيت كان متواضعا واشترك في بناؤه النبى بنفسه وصحابته قد خرجت أعدل الصحابة وهم قرآن يمشى بين الناس وقد نهل الناس فى الأمصار من معارف الإسلام وان أئمة الفقه والحديث واللغة كلهم من تلك البقاع وهم كثر لايحصو وأشار إلى حرص النبى صلى ليكون المسجد مكان للعبودية لله سبحانه وتعالى .

       وشكر عويشه خلال خطبته  المحسنين والمتبرع فلاح بن محمد الحربى والندوة العالمية للشباب الاسلامى ومشيرا إلى أحاديث النبى صلى الله عليه وسلم فى  فضل بناء المساجد وان هذا الفضل يستوى فيه كل من ساهم فى البناء وأشار إلى احتفاء الناس بفرحة بناء بيت الله وشكر كل من أنفق ماله وفكره وجهده لبناء المساجد .
       وتناول عويشه اهمية تعزيز العلاقات بين المصلين وان يخرج المصلين بروح المسجد والعمل الصالح ودعا أهل الحى بتعمير المسجد بالدروس والمحاضرات لتصحيح المعاملات وحلقات الفقه ليمضى كل على الحق وأشار إلى أهمية أن يتعاون الجميع فى ذلك .
      وذكر خطيب منبر الجمعة فى الخطبة الثانية الى اهمية تزيين الظاهر حتى لايؤذى من يجاورة وأوضح أن ذلك من مما يدعو إليه الإسلام وقال إن طهارة الظاهر تترتب عليها طهارة الباطن حيث لايعرف المؤمن الرياء والنفاق والكبرياء وغيرها من الصفات التي نهى عنها الإسلام وأشار إلى توافق العلماء على أن أهمية الأحاديث الواردة فى الطهارة ونادى بأهمية كثرة الذكر وصحبة الأخيار والأمر بالمعروف وان المسجد هو مكان الدعاء وان سنة النبى والخلفاء انهم يلجأون إلى الله والتضرع اليه وقال إن أهل التزكية والتربية هم من يعملون على إصلاح حال العباد فى معاشهم ومعادهم وان من سنن الصالحين انهم يقدمون الصدقات والأمر بالمعروف والإصلاح بين الناس ودعا المصلين الى الإخاء والإنفاق لتحقيق خيرية الأمة بالاجتماع فى الصلاة ومعاونوه الطعام واعانة الناس بعضهم بعضا .
       د.محمد الحبر نور الدائم ممثل الندوة العالمية للشباب الاسلامى اوضح ان الندوة وزعت 40 الف مصحف بجانب بناء المساجد وحفر الآبار  وكفالة الطلاب من خارج السودان وتعمل الندوة لتقديم الرعاية وتوفير الدعومات لهم وقال إن أهل  البلد وفقهم الله أن يحتضنوا الوافدين من طلبة العلم.